البيان الختامي:

بتعاون بنّاء وعمل مشترك متواصل بين جامعة أسيوط وجامعة الزرقاء في الأردن، بدأت فعاليات المؤتمر العربي الدولي السابع لضمان الجودة في التعليم العالي في رحاب جامعة أسيوط بجمهورية مصر العربية، بمشاركة من 14 دولة عربية في المدة من 20 إلى 23 فبراير 2017م تحت رعاية كريمة من سعادة أ.د. خالد عاطف عبد الغفار/ وزير التعليم العالي المصري، وسعادة الوزير المهندس ياسر الدسوقي/ محافظ أسيوط، وسعادة أ.د. سلطان أبو عرابي/ الأمين العام لإتحاد الجامعات العربية، وسعادة أ.د. أحمد عبده جعيص/ رئيس جامعة أسيوط.

وبدأت فعاليات الجلسة الافتتاحية في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الإثنين الموافق 20 فبراير 2017م، بحضور كل من سعـادة الوزيـر المهندس ياسـر الدسوقي/ محافظ أسيـوط، وأ.د. سلطان أبو عرابي/ الأمين العام لإتحاد الجامعات العربية، وأ.د. أحمد عبده جعيص/ رئيس جامعة أسيوط، وأ.د. محمود الوادي/ رئيس جامعة الزرقاء، والأمين العام للمؤتمر، وأ.د. عصام زناتي/ نائب رئيس جامعة أسيوط ورئيس المؤتمر، ود. محمود أبو شعيرة/ رئيس مجلس إدارة شركة الزرقاء، وأ.د. راتب السعود/ رئيس مجلس أمناء جامعة الزرقاء، وأ.د. شحاتة غريب شلقامى/ المنسق العام لشئون الجامعات العربية ومقرر المؤتمر.

وقد رحب سعادة أ.د. أحمد عبده جعيص/ رئيس جامعة أسيوط بالسيدات والسادة ضيوف المؤتمر من الدول العربية الشقيقة ومن الجامعات المصرية، وأعلن سيادته بالتعاون مع أ.د. محمود الوادي/ الأمين العام للمؤتمر ورئيس جامعة الزرقاء في الأردن بدء وقائع جلسات المؤتمر.

وقد تقدم للمشاركة في المؤتمر (204) بحث من مختلف الدول العربية خضعت لإجراءات التحكيم العلمية الدقيقة حيث قبل 87 بحثاً لهذا المؤتمر.

وقد وُزِّعَتْ جلسات المؤتمر على مدار يومين، اليوم الأول الإثنين 20 فبراير 2017م، دارت وقائع الجلسة الأولى حول "المعايير الحاكمة لضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي بجمهورية مصر العربية" للأستاذة الدكتورة يوهانسن محمد عيد/ رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد بجمهورية مصر العربية، كما تحدث أ.د. محمد عثمان/ نائب رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها بالأردن حول موضوع "الوصول إلى التميز والتنافسية العالمية (التجربة الأردنية)"، وقد دارت وقائع الجلسة الثانية من ذات اليوم عن إدارة الجودة في التعليم العالي وآليات تطبيق معايير ضمان جودة التعليم العالي ومؤشرات تقييم الأداء.

وانتهت وقائع اليوم الأول بورشة عمل عن "دور وحدات ضمان الجودة والاعتماد بمؤسسات التعليم العالي للحصول على الاعتماد واستمراريته" للأستاذ الدكتور حسن الهوارى/ عميد كلية العلوم بجامعة أسيوط.

وبدأت فعاليات اليوم الثاني الثلاثاء 21 فبراير 2017م، في تمام الساعة التاسعة صباحاً بعدة جلسات على التوالي تتضمن الحديث عن حاكمية مؤسسات التعليم العالي، وتقويم نماذج في ضمان جودة التعليم العالي، والإبداع والتميز فى مؤسسات التعليم العالي (الإستراتيجية وآليات التطبيق والبحث العلمي).

وقد انتهت فعاليات اليوم الثاني بورشة عمل عن "قياس معايير ضمان الجودة لمؤسسات التعليم العالي كمياً" للأستاذ الدكتور أحمد منصور من هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها بالمملكة الأردنية الهاشمية.

وقد نظمت جامعة أسيوط على هامش المؤتمر عدة فعاليات متميزة، تتمثل في إقامة الحفل الفني لمنتخب الكورال والموسيقى، والفنون الشعبية بالجامعة بقاعة النيل بجامعة أسيوط، وإعداد برنامج سياحي في مدينة الأقصر؛ لزيارة المعالم الأثرية والحضارية لجمهورية مصر العربية، حيث وقائع الجلسة الختامية قد تمت هناك.

وعلى مدار اليومين قد ترأس جلسات المؤتمر رؤساء جامعات ونواب ومسئولين عن مراكز ضمان الجودة والاعتماد بالعديد من الجامعات العربية، وقد دار حوار بنّاء ونقاش مثمر بين الباحثين والسيدات والسادة الحضور عن كافة النقاط البحثية المتعلقة بموضوع المؤتمر، انطلاقاً من إيمانهم بالمسئولية، وضرورة تحسين منظومة التعليم العالي والرقي بجامعاتنا العربية.

ومن خلال هذا النقاش والحوار، قد توصل المؤتمرون إلى التوصيات الآتية:

  1. التأكيد على مفهوم الشفافية في منظومات الجامعات العربية وتفعيل المساءلة بما يحقق العدالة وعدم التميز.
  2. إعداد دليل عملي للحوكمة في مؤسسات التعليم العالي.
  3. عقد البرامج التدريبية وورش العمل لرفع كفاءة العاملين وتبادل الخبرات بين الجامعات المختلفة، والتوسع في إدخال الإدارة الالكترونية، وتدريب المستفيدين على استخدامها.
  4. بناء السياسات والمناهج وتطويرها بما يكفل تنمية الإبداع المبنى على القيم الأخلاقية لدى الطلاب.
  5. التحديث المستمر لمعايير جودة التعليم العالي لتواكب التطور في مستجدات العملية التعليمية.
  6. نشر ثقافة التقويم الفعال (البديل) التى تهتم بقياس واقع الأداء الفعلي للطلاب (معلمي اللغة العربية أكاديمياً ومهنياً وثقافياً)، والاستخدام الدءوب لاستراتيجيات التقويم البديل، وأدواته في مؤسسات إعداد معلمي اللغة العربية.
  7. المراجعة الدورية لمعايير ضمان جودة التعليم العالي، وإدخال التعديلات الملائمة بالمناهج الدراسية بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل.
  8. تفعيل إجراءات توثيق العلاقة بين خريجي الجامعات العربية ومداومة التنسيق والتعاون مع أرباب العمل، وجهات التوظيف لتأمين فرص عمل الخريجين.
  9. توحيد محاور المؤتمر، وتوحيد معايير الاعتماد لمؤسسات التعليم في الدول العربية مع ترك معيار أو اثنين قد تتميز به مؤسسة عن أخرى.
  10. الاهتمام بالإعداد الجيد لأعضاء هيئة التدريس واعتبار الآراء الموضوعية للطلاب عند تقييم أعضاء هيئة التدريس.
  11. العمل على رفع الدعم المالي والمعنوي لوحدات ضمان الجودة بالمؤسسات، مما يمكنها من أداء مهامها.
  12. أن يتبنى اتحاد الجامعات العربية معايير للتصنيف العربي للجامعات، على أن يُقرهّا في المؤتمر العام القادم.
  13. استخدام الأساليب والاستراتيجيات التدريسية القائمة على الفكر البنائي لتحقيق المعايير.
  14. المشاركة الفعالة للأطراف المعنية مع إشراك التكنولوجيا التفاعلية في أنشطة الجودة.

الأقصر - مصر في 22 فبراير 2017م